الرئيسية / أنشطة جمعوية / فيدراليو الصحة يدينون الوزارة باستهدف الاطر و نهج سياسة نسف القطاع

فيدراليو الصحة يدينون الوزارة باستهدف الاطر و نهج سياسة نسف القطاع

 

جون بريس

استنكر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية ف د ش في بلاغ عممه على الشغيلة الصحية و وسائل الاعلام و الرأي العام الوطني التوقيفات الثماني الاحتياطية عن العمل التي همت طبيبة بخريبكة و طبيبين و ممرضين في التخدير و الانعاش ببوجور و كذلك ثلاثة ممرضين في التخدير ببني ملال، معتبرا اياها مشبوهة و مختلقة، و احد ابرز معالم استمرار الوزارة في نهج نفس سياسيتها السابقة ، دون ان تعالج اصل المشاكل التي لا تخفى على احد و تعاني في ظلها الاطر الصحية و المنظومة معا في كل صمت.

و قالت النقابة ان مسؤولي وزارة الصحة يعملون بسياسة الاستئساد و الترهيب في وجه الاطر الصحية راصدة بذالك تزايد عدد التوقيفات الاحتياطية عن العمل و قطع الرواتب و الاقتطاع منها بغير وجه حق. وفي نفس الوقت ادان فيدراليو الصحة هذه الاجراءات مشددين انها ” مجرد آلية واهية للتغطية عن العجز الذي تعشيه المنظومة الصحية و عدم قدرة الوزارة على تجاوز القراءة السطحية و التأويل النمطي الضيق للقوانين المنظمة للمهن التمريضية، التي يكون الممرض في الغالب ضحيتها”، يضيف البلاغ. و طالبت النقابة الوطنية للصحة العمومية في هذا الباب بالغاء كافة المتابعات المختلقة في حق الاطر الصحية وايفاد لجنة للتحقيق آنيا للمستشفى الجهوي ببني ملال، و كذا الاسراع باستصدار المراسيم التطبيقية للقوانين الثلاثة لمزاولة المهن التمريضية رفعا للبس الذي تعرفه الممارسة التمريضية.

و تابعت النقابة ان الوزارة عجزت بعد انصرام 126 يوما على تصيب حكومة سعد الدين العثماني في تأمين المتطلبات البشرية و المادية و اللوجيستيكية الاساسية لخلق خدمة صحية مواطنة تضمن كرامة المواطنين، و ذلك امام غياب استراتيجية وطنية صحية رسمية و تزايد اعداد المهنيين المغادرين للقطاع سنويا و استمرار هزالة الميزانيات المرصودة للقطاع و كذا النقص المتنامي في الاطر الصحية و قلة شروط التحفيز و فرص التطور داخل القطاع، بالاضافة الى ضعف بنيات الاستقبال و غياب الحكامة و الاخلال بمبدا ربط المسؤولية بالمحاسبة.

 بالاضافة الى ذلك، سجل ايضا البلاغ النقابي استخفاف عدد من المدراء الجهويين و المناديب الاقليميين و مدراء المستشفيات بالقوانين و الضوابط الادارية التي تنظم الوظيفة العمومية الصحية و كذا غياب الحكامة و انعدام روح المسؤولية لدى شريحة منهم. “فعلى سبيل المثال تعيش المؤسسات الاستشفائية بعمالة المضيق – الفنيدق العديد من المشاكل. كما يطبع تعامل المندوب الاقليمي للصحة بتارودانت مع مأسسة الحوار بالقطاع اقليميا و تدبده في القيام بالمتعين عليه من واجب و تراجعه المستمر عن الوفاء بالتزاماته و محاضر الاجتماعات الرسمية، لخير دليل على التخبط و العشوائية التي يقبع فيهما القطاع بسبب ارتجالية المسؤولين و غياب سياسة صحية واضحة المعالم” يقول البلاغ.. اضف الى ذلك تلكأ وزارة الصحة في حل المشاكل التي يتخبط فيها المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش والكيل بمكيالين في حل النزاعات بين المهنيين و محاولة التغطية على الفساد رغم وقوفها على عدد من الملفات و خاصة فيما بات يعرف بالصفقة الفضيحة 115/2014.

و شدد المكتب الوطني في المقابل، على ضرورة تحمل وزارة الصحة لكل مسؤولياتها من خلال التعجيل بعقد الاجتماع الثالث للجنة التقنية للحوار الاجتماعي القطاعي و الاستجابة لمطالب الاطر الصحية و على رأسها تفعيل و تنفيذ مضامنين محضر اتفاق 5 يوليوز2011 و اولها المعادلة الادارية و العلمية للممرضين، التي ظلت معلقة منذ 6 سنوات، علما انها الكفيل الوحيد بتجاوز حالة الاحتقان الذي يعرفها القطاع. مذكرا الجميع بمقولة الملك محمد السادس في خطابه الاخير بمناسبة عيد العرش الثامن عشر ” كفى، اتقوا الله في وطنكم.. اما ان تقوموا بمهامكم، و إما ان تنسحبوا”، حيث طالب مسؤولي وزارة الصحة بالتقاط الاشارات الملكية الضمنية في ترك و الاستقالة من مناصب المسؤولية ان لم يكونوا كفئا لها..

شاهد أيضاً

وزير الصحة يوقف 3 ممرضين في التخدير و الانعاش دفعة واحدة ببني ملال

جون بريس لم يمضي سوى يوم واحد على قرار وزير الصحة بتوقيف طبيبين و ممرضين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *